Tuesday, July 2, 2013

مثيري الذعر في وسائل الإعلام: مصر، الاستشراق والتعسف في استعمال




عدد من عناوين الأخبار الإنجليزية  من هذا الصباح: ة
يقبض التوتر على مصر كما تنمو الاحتجاجات
أربعة قتلى على الأقل كما يندلع العنف في مصر ويحذر الشيوخ من الحرب الأهلية
تصب المصريون في الشوارع ومطالبين باستقالة مرسي

اثنين من المقالات جنبا إلى جنب حول المظاهرات في القاهرة الأمس: و نا
   
وفي السيل من الغضب ضد الرئيس المصري، محمد مرسي، أشعل نواة من المتظاهرين النار في مقر جماعة الإخوان مسلمين للدكتور مرسي. و.
نزل الملايين من المحتجين المعارضين إلى الشوارع في جميع أنحاء مصر للمطالبة بتنحي الرئيس المصري محمد مرسي يوم الاحد, الذي يصادف فيه نهاية السنة الأولى من رئاسته، وأعمال العنف تحصد سبعة قتلى على الاقل.و
 
إن الاقتباس الأول هو الفقرة الافتتاحية من المقالة في صحيفة نيويورك تايمز، والثانيهما هو من الموقع الإنجليزي لصحيفة الأهرام  المصرية. وبشكل عام، لا أتفق مع التركيز على العنف في الفقرتين ولكن هذا هو الأسئلة ليوم آخر. ويبرز الاقتباس من صحيفة نيويورك تايمز الصراع والغضب بدلا عن أي العواطف الأخرى من مظاهرات يوم أمس.على الرغم من ألا يسبق حجم الاحتجاجات, لا يستحق الذكر في  مطلع المقالة. بطريقة أو بأخرى تصبح مسيرة الملايين من الناس في الشوارع الفكرة التلوية التى يخطرها بالبال وتتجاهل صحيفة نيويورك تايمز هذا الجانب من القصة. فلا تصلح القصة مع السرد الذي تحاول ان يحكيه وبالتالي دفنها. ة.
 
وعلى الرغم من التركيز على العنف في وسائل الإعلام الغربية، واتصفت المظاهرات بالفرح وبالغبطة وبالسعادة وبالإثارة. وكانت الاحتجاجات أكبر مظاهرة واحدة على الاطلاق. في حين كان هناك غضب بالطبع ضد مرسي وحكومته، لم يكن هذا هو العاطفة فقط في ميدان التحرير. عندما تحدثت مع الأصدقاء المصريين حول الأحداث من شقتي، لم يدفعهم الغضب إلى الشوارع بالملايين. فطمحوا إلى التغيير الجوهري لحكومة مصرية التي شعروها لا تمثل مصالحهم وتفعل توفر وسيلة إلى الأمام بالنظر إلى الأزمات السياسية والاقتصادية الراهنة التي تواجهها مصر. على الرغم من هذا، واستمر وسائل الإعلام تركيز روايتها المتعبة حول الشارع العربي، الذي يتميز باللاعقلانية والعنف والفوضى. ز.
 
وبصرف النظر عن طبيعة ملهمة للاحتجاجات يوم الاحد، وأنا لا أريد التقليل من العنف يوم أمس. كان حرق مكتب جماعة الإخوان المسلمين مؤسف لكن ليس من المستغرب. ينبغي لنا أن نحزن على الأرواح التي فقدت أمس وتكريم أولئك الذين ماتوا تقاتل من أجل مستقبل بلدهم. ومع ذلك، يجب علينا ألا ندع بضعة عزل أعمال العنف أصبح التركيز الأساسي لفهمنا من الأحداث التي تتكشف في مصر. ر.